أسباب رفع البلايا والمصائب

الخطبة الأولى ; ; ; ; ; ; ; ; إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه ونستعينُه، ونستغفرُه، ونتوبُ إليه، ونعوذُ به من شرورِ أنفسِنا؛ ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، من يهدِه الله فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهد أنْ لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمداً عبدُه ورسولُه صلَّى الله عليه، وعلى آلهِ وصحبِهِ، وسلَّمَ تسليماً كثيراً إلى يومِ الدين، ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; أمَّا بعد: فيا أيُّها النَّاسَ، اتَّقوا اللهَ تعالى حَقَّ التقوى، عباد الله، إن مما سن الله في هذه الحياة أن حصول البلايا والمصائب على الإنسان في نفسه أو ماله أو ولده، ونادر من الناس من يصمد على تلك البلايا والأقدار والحياة المغنسة إلا إذا تعطى الأسباب النافعة قال تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ) وقال: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)، وهناك أسباب نافعة ترفع البلاء إذا نزل والمصائب إذا حلت، فمن أقوى الأسباب: الرجوع إلى الله، فإن الله جل وعلا يبتلي العبد بالمصائب والحسنات ليرجع إليه وينيب إليه قال تعالى: (وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، وقال: (وَأَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، وقال: (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ، فتلك المصائب والبلايا ترجع لعبد إلى ربه ليعلم ضعفه وعجزه وضروريته لربه، وأنه فقير إلى الله بذاته والله الغني الحميد: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ). ومن تلكم الأسباب التي ترفع البلايا والمصائب: معرفة العبد لربه في رخاءه وصحته وسلامته وعافيته، فالنعم لا تبعده عن ربه ولا تقصيه عن ربه؛ بل هو في نعم الله مطيعا لله مخاضع لله منفذ أوامر الله مجتنب نواهيه، يعرف الله في رخاءه فيعرفه الله في قرابته وشدائده، فيعينه على الصبر والشكر، ويعينه على تحمل المصائب، ويمنحه الثواب العظيم يقول صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس: "تَعَرَّفْ إِلَى اللَّهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ" تعرف إلى الله في رخاءك وصحة بدنك وسلامة جميع أعضاءك، تعرف إلى الله فكون مطيعا لله منيبا إليه، ففي الشداد والمضايق والأحوال والكربات تجد فرجا من الله جل جلاله. ومن أسباب ذلك أيضا: التضرع إلى الله والإنابة إليه، فإن العبد في النعم قد يقص قلبه ويعرض عن ربه، وبالابتلاء والامتحان يعود إلى رشده ويثوب إلى رشده ويرجع إلى ربه قال جل وعلا: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ)، وقال: (وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ)، فالتضرع إلى الله نتيجة تلك البلايا والمصائب تكسب العبد التضرع إلى الله وخضوعا له وخوفا وإشفاقا منه جل جلاله. ومن تلكم الأسباب النافعة: التوكل على الله، وتفويض الأمر إلى الله مع الأخذ بالأسباب النافعة والاعتقاد الجازم أن الله على كل شيء قدير، إذا قال للشيء كن فيكون، فكلما فوض العبد أمره إلى ربه وتوكل عليه وأخذ بالأسباب النافعة كلما ارتفعت بلاياه ومصائبه وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم: "إِذَا خَرَجَ العبد مِنْ منزله فَقَالَ: بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ"، يُقَالُ له: "هُدِيتَ وَكُفِيتَ وَوُقِيتَ ويتنحى عنه الشَّيَاطِينُ ويَقُولُ: كَيْفَ لي بِعبد قَدْ كُفِىَ وَوُقِىَ وهُدِىَ". ومن الأسباب التي ترفع البلايا والمصائب: تقوى الله في السر والعلانية، فمن اتقى الله في سره وعلانيته نفعه ذلك في كل أحواله: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً). ومن الأسباب النافعة: صناع المعروف، فصناع المعروف تقي السوء وصلة الرحم تقارب في العمر والصدق تطفئ غضب الرب، وصناع المعروف قرض حسن، بر وصدقة، إعانة على المكروب تيسير أمر المعسرين، تفريج هم المهمومين، قضاء دين المدينين، الإعانة على كل خير، فمن يسر على مسلم في الدنيا يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما في الدنيا ستره الله في الدنيا والآخرة، ومن فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، فصناع المعروف لها آثار عظيمة والله لا يضيع أجر من أحسن عملا: (هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ)، و(إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنْ الْمُحْسِنِينَ). ومن الأسباب النافعة في رفع البلايا والمصائب: الاستغفار، وكثرة الاستغفار، فعلى المسلم أن يستغفر الله دائما وأبدا يقول صلى الله عليه وسلم: "مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا ومِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ" وقال هود عليه السلام أنه قال لقومه: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ)، فتقوى الله سبب للسلامة والعافية وقوة القلب واليقين والإيمان: "اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ". ومن الأسباب النافعة: التوبة إلى الله جل وعلا، فإن العبد مهما أمكن حاله فلابد من زلات في الأقوال والأفعال، وكلنا خطاء وخير الخطاءين التوابون، فالتوبة إلى الله مفزع المسلمين يتوبون إلى الله من زلات ألسنتهم وأفعالهم قال الله جل وعلا: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، وأخبرنا جل وعلا عن محبته لمن تاب إليه: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)، وأخبرنا ربنا عن قبول توبة عباده: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، وأثنى على المؤمنين بقوله: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ). فعلى المسلم أن يتوب إلى الله في ليله ونهاره، وربك جل وعلا يبسط يده في الليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده في النهار ليتوب مسيء الليل، وينزل إلى سماءه الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فينادي: "هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فيعطى سؤله؟" والله جل وعلا رغم التوبة إليه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً)، ونبينا صلى الله عليه وسلم المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يقول: "إِنِّي لأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً" يعدون له في المجلس مائة مرة: "رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَىَّ إِنَّكَ أَنْتَ الغفور الرَّحِيمُ" فإذا رجعنا إلى أنفسنا وفكرنا في عيوبنا وتقصيرنا ونقصنا ونِعم الله عظيم نعم الله علينا دعانا ذلك إلى الاستحياء من ربنا والتوبة والإنابة إليه، والرجوع إليه فإن التوبة تهدم ما قبلها: "التَّائِبُ مِنَ الذَّنْبِ كَمَنْ لاَ ذَنْبَ لَهُ". ومن أقوى الأسباب بعد ذلك: التضرع بين يدي الله، والإلحاء عليه في الدعاء والمسألة، فإن الله جل وعلا أمرنا بدعائه ووعدنا بالإجابة وتهدد المستكبرين عن دعاءه بالعذاب الأليم: (وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، وأخبرنا عن قربه ممن دعاءه: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ). قال بعض السلف: عجبت من أربع: ممن مس به الضر يغفل عن قول الله: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) قال الله: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)، وعجبت لمن أصابه الهموم والغموم كيف يغفل عن قول الله جل وعلا: (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنْ الظَّالِمِينَ)، وعجبت ممن مكر به كيف يغفل عن قول الله: (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ* فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا)، وعجبت ممن المخاوف كيف يغفل عن قول الله: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ). ولهذا الدعاء من أخص العبادة يقول صلى الله عليه وسلم: "الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ" وفي لفظ: "الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ"، فالدعاء عبادة لله، يدعو ربه موقن بكمال قدرته وكمال غناه، وكمال فضله وإحسانه، وأنه يسأل كريما قريبا جوادا رحيما برا محسنا يسأل ما في هذه الدنيا والآخرة ولهذا الدعاء صرفه لغير الله شرك أكبر قال جل وعلا: (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)، وقال: (وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ)، وأخبر أنه لا يملكون من دعاءه دفعا ولا ضرا لأن الدعاء لله وحده لا شريك له، يدعو ربه رغبة ورهبة وخوفا وطمعا: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)، فتعلق القلب برب العالمين محبة وخوفا ورجاء، ودعاء الله وسؤاله من أعظم وسائل الخير، ورفع البلايا والمصائب، فكلما ضاقت بك الهموم وواقت بك الكروب وتوالت عليك المصائب فقصد ربك جل وعلا ورفع أكف الضراعة إليه، فمن كرمه أنه يستحي أن يمد يدي عبده سرا إذا رفع يديه، تحر أسباب الإجابة عند دخول الإمام يوم الجمعة حتى تقضى الصلاة، وآخر ساعة من يوم الجمعة، وجوف الليل الآخر، وفي أدبار الصلوات، وفي أثناء سجودك، وبين الأذان والإقامة، تحر هذه الأوقات فدعوا ربك بما أهمك من كل الأمور فإنه أكرم الأكرمين وأجود الأجودين، وأرحم الراحمين، نسأل الله التوفيق لما يحبه ويرضاه، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني إيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقولٌ قولي هذا، واستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنَّه هو الغفورٌ الرحيم. ; ; الخطبة الثانية الحمدُ لله، حمدًا كثيرًا، طيِّبًا مباركًا فيه، كما يُحِبُّ ربُّنا ويَرضى، وأشهد أنْ لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهد أن محمَّدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى اللهُ عليه، وعلى آله وصحبه وسلّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدينِ، ; ; ; ; ;أما بعدُ: فيا أيُّها المسلمون، اتَّقوا اللهَ تعالى حقَّ التقوى، عباد الله، ; شهر الله محرم أحد الأشهر الحُرُم التي قال الله فيها: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)، شهر من أفضل الشهور يقول صلى الله عليه وسلم لما سئل أي الصيام أفضل بعد رمضان؟ قال: "شهر الله محرم". وهو الشهر الأول الذي تأريخ به أمة الإسلام الهجرية هجرة محمد صلى الله عليه وسلم، فبعهد عمر رضي الله عنه اتفق المسلمون على أن محرم أول شهور العام الهجري ومضى ذلك المسلمون. أيها المسلمون، إن صيام اليوم التاسع والعاشر من هذا الشهر له فضل عظيم وشرف كبير يقول صلى الله عليه وسلم: "صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الماضية"، ويقول عبدالله بن عباس رضي الله عنهما ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصوم يوما يحتسب فضل هذه الأيام إلا هذا اليوم يعني: يوم عاشوراء، إذا فصيامه سنة مستحبة ونبينا صلى الله عليه وسلم كان يصومه في الجاهلية لأنهم كانوا يصومونه، ولما قدم المدينة ورأى اليهود يصومونه سألهم فقالوا: يوما أنجا الله فيه موسى وقومه وأغرق فيه فرعون وقومه فنحن نصومه شكرا لله، قال صلى الله عليه وسلم: "نحن أولى وأحق بموسى منكم" لأن الله يقول: (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ) فأمرهم بصيامه، ولما فرض رمضان جعل صيامه سنة وليس بواجب؛ لكن رغب فيه فصام صلى الله عليه وسلم اليوم العاشر في بقاءه بالمدينة وفي آخر عامه قال: "إن عشت إلى قابل لأصومن التاسع مع العاشر" إلا أنه توفي صلى الله عليه وسلم قبل أن يصوم هذا اليوم. وشرع لنا أن نصوم قبله يوما أو بعده يوما، فقال صلى الله عليه وسلم: "صوموا يوما قبله أو بعده خالفوا اليهود" فنحن عن شاء الله صائمون يوم الأربعاء لأن يوم الأربعاء يوافق التاسع من محرم وصيام يوم الخميس لأن الخميس هو اليوم العاشر من محرم وهو المقصود فنصوم يوم الأربعاء قبله أو نصوم الجمعة بعده هذه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم تذكرنا بنصر أولياءه وانتقام من أعداءه، والله على كل شيء قدير. واعلموا رحمكم الله أنّ أحسنَ الحديثِ كتابُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمدٍ صلى اللهُ عليه وسلم، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ، وعليكم بجماعةِ المسلمين، فإنّ يدَ اللهِ على الجماعةِ، ومن شذَّ شذَّ في النار. وصَلُّوا رحمكم الله على عبد الله ورسوله محمد كما أمركم بذلك ربكم قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم وبارِك على عبدك ورسولك محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائه الراشدين أبي بكر، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن سائرِ أصحابِ نبيِّك أجمعين، وعن التَّابِعين، وتابِعيهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين، وعنَّا معهم بعفوِك، وكرمِك، وجودِك وإحسانك يا أرحمَ الراحمين. اللَّهمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمَّر أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، وجعل اللَّهمّ هذا البلاد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين، اللَّهمَّ أمنَّا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمرنا، اللَّهمّ وفقهم لما فيه صلاح الإسلام والمسلمين، اللَّهمّ وفِّقْ إمامَنا إمامَ المسلمينَ عبدالله بنَ عبدِالعزيزِ لما يرضيك، اللَّهمّ بارك له في عمره وعمله وألبسه ثوب الصحة والسلامة والعافية، ; اللَّهمّ وفق ولي عهده سلمان بن عبدالعزيز لكل خير، والنائب الثاني وأعنهم جميعا على كل خير، وجعلهم دعاة خير وقادة خير وصلاح إنك على كل شيء قدير، (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)، (رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)، (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ). عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، فاذكروا اللهَ العظيمَ الجليلَ يذكُرْكم، واشكُروه على عُمومِ نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ، واللهُ يعلمُ ما تصنعون. خطبة الجمعة 05/01/1435هـ