احتفال ليلة السابع والعشرين من رجب

السؤال: 
هل من كلمة توجيهيه حول ما يفعله بعض الناس في ليلة السابع والعشرين من شهر رجب، والاحتفال بليلة الإسراء والمعراج؟
الإجابة: 
ليلة السابع والعشرين من رجب لا أصل لها، يقول شيخ الإسلام: إن الإسراء والمعراج لم يعرف له شهر معين ولا ليلة معينة، أنه حق أسري بالنبي عرج به إلى بيت المقدس وعرج به إلى السماء الطباق؛ لكن في أي شهر، في أي يوم، في أي ليلة هذا أمر غير معروف، فشيخ الإسلام يقول: ليس لها ليلة معروفة ولا شهر معروف نؤمن بما جرى؛ لكن تحديد يومها وليلتها وشهرها أمر لم يثبت عندنا صحتها، فلهذا لا أصل في هذا الشيء.