اختر صديقك والهجر لا يجوز

السؤال: 
صاحبت رجلا سيئ الأخلاق مما أثر علي، فأصبحت مثله أسب كثيرا وأشتم كثيرا، وبعد ذلك هجرني هذا الرجل، وأصبح يرفض السلام علي، فماذا أعمل حياله؟
الإجابة: 
أولا: على المسلم أن ينظر من يصادق، فيختار أصدقاءه ممن يتصفون بحسن الأخلاق والتقوى والاستقامة، وعليه أن يبتعد عمن يتصفون بسوء الخلق حتى لا يتأثر بهم، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" [سنن الترمذي الزهد (2378)، سنن أبو داود الأدب (4833)، مسند أحمد بن حنبل (2/334)]. أما المقاطعة والهجران بين المسلمين فلا يجوز ذلك، وقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك وقال: "لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه المسلم فوق ثلاث، يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام" [صحيح البخاري الأدب (6077)، صحيح مسلم البر والصلة والآداب (2560)، سنن الترمذي البر والصلة (1932)، سنن أبو داود الأدب (4911)، مسند أحمد بن حنبل (5/416)، موطأ مالك الجامع (1682)]. والبعد عن جنس هؤلاء الذين ذكرهم السائل في سؤاله أولى .