الأصل في الماء أنه طاهر

السؤال: 
تتعرض ملابسي لبعض البلل والماء المتناثر الناتج من جريان بعض الماء في الشارع، ولا أدري هل هذا الماء نجس أم لا، فما الحكم ؟ وخاصة أنا أكون في طريقي للمسجد وليس لدي وقت لغسله أو استبداله؟ جزاكم الله خيرا.
الإجابة: 
الأصل في الماء أنه طاهر؟ يقول الله عز وجل: (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ) [سورة الأنفال:11] ويقول سبحانه: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا) [سورة الفرقان:48] وأخرج الثلاثة والإمام أحمد من حديث أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الماء طهور لا ينجسه شيء". [سنن الترمذي الطهارة (66)، سنن أبو داود الطهارة (66)] هذا هو الأصل في الماء، وإذا أصابك شيء من الماء الجاري في الشارع ونحوه، فإنه طاهر بناء على الأصل، إلا إذا تيقنت نجاسته؛ فإنك حينئذ تغسل ما أصابه النجاسة من بدنك أو ثوبك، ولا يؤثر ذلك على صحة وضوئك. فقد أخرج الإمام أحمد وغيره بإسناد ثابت عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، فلما كان في بعض صلاته خلع نعليه، فوضعهما عن يساره، فلما رأى الناس ذلك خلعوا نعالهم، فلما قضى صلاته قال: "ما بالكم ألقيتم نعالكم"، قالوا: رأيناك ألقيت نعليك، فألقينا نعالنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن جبريل أتاني، فأخبرني أن فيهما قذرا"، أو قال: "أذى، فألقيتها، فإذا جاء أحدكم المسجد، فلينظر في نعليه، فإن رأى فيهما قـذرا"، أو قـال: "أذى، فليمسحهما، وليصـل فيهما". [سنن أبو داود الصلاة (650)، مسند أحمد بن حنبل (3/20)، سنن الدارمي الصلاة (1378)] وهذا دليل على أن النجاسة لا تنقض الوضوء وأن حملها في الصلاة بغير علم لا يؤثر في الصلاة.