الاستغفار.

السؤال: 
قال اللهُ -تَعَالَى-: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً)، يقول: كيف يكون الاستغفار؟
الإجابة: 
يقول اللهُ -جَلَّ وَعَلاَ-: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً)، من يعمل سوء من الذنوب والمعاصي، أو يظلم نفسه بتضييع بعض الأوامر، ونحو ذلك، ثم يستغفر الله، فيستغفر الله ويتوب إلى الله، يستغفر بلسانه، ويتوب بقلبه، فيُقلِع عن تلك المعصية، ويعزم على أن لا يعود، ويندم على ما مضى، فإذا استمر على ذلك، يُرجى له قبول التوبة، قال اللهُ –جَلّ وَعَلاَ-:( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فيا أُخواني: من ذكر ذنوبه وتقصيره، والتجأَ إلى الله، وأناب إلى الله، وبدَّل سيئاته حسنات، نال خيرًا عظيما، قال الله -جَلَّ وَعَلاَ-: ( إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيما* وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً).