الحرص على الاذكار والاستغفار في المجلس

السؤال: 
«مَا ;جَلَسَ ;قَوْمٌ مَجْلِسًا ;لَمْ ;يَذْكُرُوا اللهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً»، هل لابد أن نقرأ آية أو حديث، أو نستغفر الله؟
الإجابة: 
يعني أن المسلم في مجالسه، لا ينبغي أن يغفل عن الله -جلَّ وَعَلاَ-، بل ; ينبغي أن يقرأ ; شيء من ذكر الله، من استغفار، ومن ختم بالدعاء: « سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ»، النبي-صلَّى الله عليه وسلَّم-كانوا يعدوَّن له في المجلس الواحد: «الَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي» مائة مرة، وفي لفظ ; سبعين مرة، كل هذا أن يكون المسلم دائمًا على صلةٍ بربِّه، بذكره، واستغفاره: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)