الراعي المسئول عن رعيته.

السؤال: 
في قول الرسُول الكريم(صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)" كُلُكُم رَاعٍ وُكُلُكُم مَسْؤُول عَنْ رَعِيَتِهِ" يسأل عن هذه المسؤولية لراعي ومن هو الراعي المسؤول عن رعيته ؟
الإجابة: 
النَّبيِّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) في الحديث ذكر أربعة الراعي الرجل المرأة الخادم فقال:" كُلُكُم رَاعٍ وُكُلُكُم مَسْؤُول عَنْ رَعِيَتِهِ" الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته والرجل راع في بيته ومسؤول عن رعيته والمرأة في زوجها وعن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته فالراعي الإمام الأعظم إمامنا وقائدنا راعينا ومسؤول عنا وعن أعمالنا وعن أحولنا مسؤول عنا وعن الرفق بنا وعن أمننا واطمئناننا واستقرارنا ورغد عيشنا مسؤول عن حل المشاكل بيننا مسؤول عنا جميعًا يقودنا بكتاب الله ووفي سنة رسُولهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) يأمرنا بالمعروف وينهانا عن المنكر يأخذ بالظالم والمفسد ويقمع الظالمين ويردع المفسدين والمجرمين ويحافظ على الأمن والاستقرار فالراعي إذا وفقه الله لذو رعية وفقهُ الله فأدى ; واجب الرعاية حق الواجب وعلم أن الله سائلهُ عن من استرعاه وفي أكرم الحديث " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللهُ رَعِيَّة ......." إلا كان يوم القيامة ليس يعلم عن رعيته هل أدى فيها حقها أم لا فكلُ راعٍ لا بُد أن يسأل عن رعيتة يوم القيامة هل قام بحق هذه الرعية أم ضيع ونسأل الله لقيادتنا التوفيق والسداد الرجل راع في بيت أهلهِ ورعيته وفي بيته من أهل وزوجات راع فيهم ومسؤول عن رعيتهم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً) المرأة راعية في زوجها وعن رعاية بيت زوجها لا يدخل من لا يريد الدخول فيه ولا يُصرف من ماله بغير رضائه العبد الخادم راع في مال سيده لا ينصرف إلا بالحق والعدل فالمهم أن هذه الرعاية عامة للرجلِ وللقائد وللرجال وعموم النساء وللخدم كلٌّ مسؤول عن رعيته أن يحفظ الرعية كما أُمر بذلك وأن يؤدي واجب هذه المسؤولية