الطريقة الشرعية في تحصين المنازل، والأطفال من الشرور.

السؤال: 
ما هي الطريقة الشرعية في تحصين المنازل، والأطفال من الشرور، ومن السَّحرة بارك الله فيكم؟
الإجابة: 
الجواب: النَبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: قال لنا: «مَنْ نَزَلَ مَنْزِلاً فقَالَ أَعُوذُ بِكلِمَاتِ الله التّامّاتِ مِن شَرّ مَا خَلَقَ لَمْ يَضُرّهُ شيءٌ حَتّى يَرْحَلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ»، وأخبر أن من قرأ في ليلته آية الكرسي، لم يزل عليه من الله حافظ، ولا يقربه شيطان حتى يُصبح، وأخبر-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أن الشيطان يفرُّ من البيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة، فتحصين البيوت من الشرور، عمارتها بطاعة الله، بفعل النوافل غير الفرائض، ولهذا النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: قال: «أَفْضَلُ صَلاةِ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلا الْمَكْتُوبَةَ»، ففعل النوافل في البيوت، ركعتان قبل الظهر، أو بعدها، أو الركعتان بعد المغرب، أو بعد العشاء، أو قبل الفجر، والوتر، فعلها في البيت، ينير البيت، ويضيئه، تلاوة القرآن في البيت، الإكثار من ذكر الله، ولهذا النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أخبرنا أن أحدًا إذا دخل منزله، فذكر الله، قال الشيطان: فاتكم المبيت، فإن ذكر الله عند طعامه، قال: فاتكم المبيت، والعشاء، وإن دخل ولم يذكر اسم الله، وحضر الطعام ولم يسمِّ الله، قال: أدركتم المبيت والعشاء، فيا أخواني الشيطان حريصٌ على إفساد ديننا، وعلى إضلالنا، فلنرغِم عدو الله بطاعتنا لله، والإكثار من ذكر الله، وتلاوة كتابه العزيز، والصلاة في البيوت، نورٌ لها وخيرٌ لها، نسأل الله أن يعمُر مساكننا بطاعته.