العمرة عن الغير بدون علمه.

السؤال: 
بالنسبة لمن أراد أن يعتمر عن شخصٍ آخر، ولكن لا يريد أن يعلمه فهل يعتمر أم لا بد من إخباره وإعلامه؟
الإجابة: 
مادامت سُنَّة ليست فريضة، ما فيها شيء، لكن لو كانت فرضًا كان طلب منه ذلك واستأذنه، أما النافلة فلا شيء فيها، إن شاء الله.