الغربة لطلب الرزق.

السؤال: 
أنا عربي مقيم في المملكة العربية السعودية، وأسأل سماحة الشيخ عبد العزيز عن من ترك أهلهُ وذويه في بلادهم لأكثر من سنتين، ما هو الواجب عليه في هذه الحالة؟
الإجابة: 
الجواب: لا شكَّ أن بعض إخواننا في البلاد العربية ينتقلون إلى بعض البلاد التي فيها مكان ومصالح مادية للعمل فيها، لكن مع هذا أقول: أعانكم الله على طلب الرزق، وسهَّل أموركم، إلا إني أوصيكم بأن لا تهملوا جانب الأسرة، الزوجة والأولاد، أقل ما يكون الإجازة الرسميَة كل عام، شهر أو خمس وأربعين يوم، اقضوها عند أهليكم، حاولوا في أي فرصة تسنح لكم، من غير ضررعليكم، أن تزوروا فيها أهليكم، لإن انقطاعكم كليَّةً عنهم يضرُّ بهم، لكن إذا الإجازة السنويَّة الحوليَّة، خمس وأربعين يوم، واستمتعت بهم، وارتاحوا بك، وقضيت حوائجهم كان فيه خيرا، ولا ينبغي الصدود عنهم، ولا طول المدة، بل ينبغي أن يجمع بين طلب الرزق، وبين الرفق بالأولاد من أبوين، والزوجة والأولاد من بنين وبنات.