المفتي: التعاون ضرورة لكل إنسان لايمكن الاستغناء عنها

أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المسلمين بتقوى الله، والتسابق إلى الخير، عادّاً إصلاح الشباب وقيادتهم إلى الخير من الأمور التي يجب التنافس عليها، بوصفه من أفضل الأعمال. ; وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض : " عباد الله, التعاون فطر الله الخلق عليه إنسهم وجنهم فإن الإنسان وحده لا يمكن أن يواجه متاعب الحياة بل لا بد له من يعينه على هذه المشاكل, فالتعاون ضرورة لكل إنسان لا يمكن الاستغناء عنها, وقد جاءت نصوص كثيرة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم تبين فضل التعاون وأثره على الأمة في دينها ودنياها , وقال تعالى مخاطباً عباده خطاباً عاماً ( يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ),( يأيها الناس اتقوا الله ), (يا بنى آدم ) وكل هذا خطاب للعموم مما يدل على أن التعاون والتكافل مطلوب من الأمه , وقال جل وعلا ( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ). ; وتابع يقول : التواصي بالحق والدعوة إلى الإيمان والعمل الصالح والوصية بالثبات عليه , هؤلاء آمنوا , كملوا أنفسهم بالإيمان , وكملوا انفسهم بالعمل الصالح , ثم كملوا غيرهم بأن دعوا الى الإيمان بالعمل الصالح والصبر على هذا الحق والثبات عليه , وقال جل وعلا ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ). ; وأضاف : تعاونوا على البر وكل خير فهو بر, وكل إعراض عن المنكرات والسيئات والتقوى بر, فالتعاون على البر والتعاون على ايصال الخير وترك المنكرات والمخالفات من التعاون على التقوى وحذرهم الله من نصر الظالم والوقوف وقال جل وعلا ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ) فإن الأمة إذا اجتمعت على دين الله وتألفت عليها قلوبهم وتعاونوا على كل خير ودفع كل سوء , فهذا التعاون على الخير والتقوى, ويقول صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر)،(ويشبه البنيان فيقول المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً) وشبك بين أصابعه, فإذا كانوا كالبنيان قوى بعضهم ايمان بعضهم على كل خير ويقول صلى الله عليه وسلم (من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة) ويقول صلى الله عليه وسلم ( يد الله مع الجماعة) ويقول صلى الله عليه وسلم (المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يكذبه ولا يحقره) , ويقول صلى الله عليه وسلم (انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً) قالوا يا رسول الله ننصره مظلوماً فكيف ننصره ظالماً , قال تردعه عن الظلم فذاك نصرك إياه , ويقول صلى الله عليه وسلم (من جهز غازي فقد غزى ومن خلفه في أهله بخير فقد غزا) , فلنطبق هذا المبدأ اولاً , من جهز غازياً , الغازي مجاهد في سبيل الله , الذي ضحى بنفسه في سبيل الله , الذي ترك أهله وخرج في سبيل الله , يجب أن يعاون ويساعد على غزوه وإذا لم تعنه بنفسك فاخلف في أهله خيراً .

صورة الخبر: