المفتي العام : تعامل النظام الإيراني مع الحج سيئ منذ 30 عاماً

وصف مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، تعامل النظام الإيراني مع الحج بـ«السيئ منذ 30 عاما» عطفا على تسببه في قضايا وحوادث في بيت الله الحرام. وقال في تصريح هاتفي إلى «عكاظ»: هؤلاء نبتة نجسة أعداء لبيت الله الحرام ولرسول الله صلى الله عليه وسلم، يدعون منعهم من الحج وقد كذبوا، فالدولة لم تمنعهم من الحج، بل نظمته، ووضعت نظاما خاصا اتفق عليه العالم الإسلامي كله، ووقعوا عليه وتسامحوا عن كثير من الأمور. واستذكر آل الشيخ الأحداث المؤسفة التي تورط فيها النظام الإيراني، وقال «كم لهم من القضايا والحوادث في بيت الله الحرام، والأخطاء والتجاوزات، وأعظمها ما حصل في عام 1407 من إقامة تلك المظاهرات السيئة وتهديد الآمنين إلى أن تم منعهم مما أرادوا». وأضاف: «التشهير بالدولة كله من ضلالهم وكذبهم، وذلك أنهم قد حصل عندهم من النقص في أنفسهم، وأرادوا أن يغيروا وجهة النظر إلى سب وقدح المملكة، تبريرا لمواقفهم السيئة ليخفوا بذلك عيوبهم التي ارتكبوها ضد شعوبهم، وإلا فالسعودية منذ عرفت وهي تخدم الحرمين الشريفين وتقوم بواجبها حق القيام». وزاد: «أذكر أن صحيفة الفتح المصرية في عام 1345 ذكرت أن المسلمين حجوا في ذلك العام حجة أشبه بحج رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين، إذ لم يسفك فيه دم ولم ينهب مال ولم ينتهك عرض، بل عاد الناس كما جاءوا من غير أن يمسهم سوء وهذا كله بتوفيق الله، والملك عبدالعزيز وذريته من بعده هم حماة البيت الحرام، جعلهم الله لخدمة هذا البيت وشرفهم لخدمته فهم خدامه وحماته».المصدر جريدة عكاضhttp://www.okaz.com.sa/new/Issues/20160520/Con20160520840418.htm

صورة الخبر: