المفتي: المملكة لم تمنع أحدًا من الحج إلا من أراد السوء والشر

قال سماحة مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، إن المملكة سمحت لجميع المسلمين بالقدوم لأداء مناسك الحج ولم تمنع أحدا من أداء الفريضة إلا من أراد السوء والشر فهؤلاء لابد من منعهم.وأضاف: “السعودية لم تمنع سوى من أراد السوء بالحجاج، أما من جاء ليؤدي هذه الفريضة فالدولة فتحت الأبواب وسهلت الطرق والإجراءات كلها وهذا أمر دأبت عليه، فمنذ 100 عام والحج في أمن وطمأنينة ولله الحمد”.وشدد المفتي، على أن واجب حكومة المملكة هو حماية الحرمين الشريفين وإبعاد كل ما من شأنه تعكير صفو الحجيج وإفساد مناسكهم، بحسب، مضيفاً: “الدولة ولله الحمد قامت بشؤون الحرمين خير قيام في أمن وأمان واستقرار وتوفير للمعيشة وكافة الخدمات اللازمة” بحسب “عكاظ”.وعن الأصوات التي أشاعت منع الحجاج الإيرانيين من القدوم لأداء المناسك العام الماضي قال المفتي: “كل هذه أحقاد وبغضاء، فالعالم كله يشهد أن السعودية لم تمنع حاجاً نظامياً واحداً، بل تحملت الرسوم وسهلت أفضل السبل وسعت لتذليل كل ما يهم أمر الحجيج”.وتابع قائلاً: “الدولة واجبها حماية الحرمين وإبعاد كل من فيه سوء وضرر، من أتى حاجاً فأهلا وسهلا ومن أتى مفسداً فلا”. وكانت منظمة الحج والزيارة الإيرانية امتنعت سابقا عن التوقيع على محضر الترتيبات التي وضعتها وزارة الحج والعمرة لأداء مناسك الحج، ما تسبب في عدم حضور الحجاج الإيرانيين العام الماضي عبر طهران.

صورة الخبر: