المفتي يحذر من سفاكي الدماء.. ويدعو إلى الوسطية والبعد عن التحزبات والفرق الهدامة

; ; ; حذر الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ مفتي عام المملكة من بعض الجماعات التي تقتل وتسفك الدماء وتبيح الأعراض باسم الإسلام قائلا: الإسلام بريء منها، فهو جاء ليصلح ويهدي سواء السبيل وحرم الفساد في الأرض وقتل الأنفس بغير الحق وأنه شريعة الله التي ارتضاها على خلقه، أما هؤلاء الذين أفسدوا في الأرض فليسوا على خير؛ فقد غسلت عقولهم، وتشتت أفكارهم، وزاغت قلوبهم. ; كما حذر سماحته من التحزبات وشبه الفرق الهدامة، داعياً إلى التمسك بالوسطية ونبذ العنف وعدم استخدام القوة والتشدد في الدعوة جاء ذلك في كلمة له ألقاها خلال لقائه بمدرسي وطلاب دار الحديث التابعة للجامعة الإسلامية. ; وأوضح في كلمته فضل السنة النبوية، وأنها مفسرة للقرآن الكريم ولا بد من قراءتها وتعلمها، فهي كلام الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى، مضيفاً أن تعلم العلوم الشرعية من الأعمال الطيبة والخيرة وحمد الله عز وجل على وجود مثل هذه المؤسسات التعليمية الشرعية في بلادنا التي تعلمنا الشريعة والسنة النبوية. ; وحثّ طلاب دار الحديث المدنية على الإخلاص في طلب العلم الشرعي، فهو سبب في أن يبارك الله لهم في الدنيا والآخرة فإذا كان هم طالب العلم هو الدنيا فقط فسوف يحرمه الله من ثواب الآخرة، ويجب أن تظهر آثار العلم على صاحبه في أقواله وأفعاله وكل تصرفاته. ; كما أجاب على أسئلة الطلاب واستفساراتهم، وتمنى لهم التوفيق والسداد في حياتهم العلمية والعملية. ; من جهة أخرى التقى سماحته طلاب الجامعة الإسلامية، وألقى كلمة في قاعة الملك سعود بالجامعة، حثهم فيها على التمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم واتباع وسطية الإسلام، وأن يكونوا دعاة خير وصلاح وهداية حينما يعودون إلى ديارهم وأن يبتعدوا عن التحزبات والابتعاد عن شبه الفرق الهدامة التي تهدم عرى الدين، وأن تكون دعوتهم خالصة لوجهه سبحانه وتعالى باللطف واللين والقول الحسن والمجادلة بالتي هي أحسن والنصيحة بالموعظة الحسنة. ; وتطرق إلى ما يحدث في هذه الأيام من فتن تمر على الأمة الإسلامية داعياً إلى نبذ العنف وعدم استخدام القوة والتشدد في الدعوة، وأن يكون المنهج الذي يجب أن يكون عليه طلاب العلم والدعاة هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته للناس إلى النهج القويم بالمجادلة والقول الحسن. ; ثم استقبل سماحة المفتي عددا من أسئلة الطلاب شملت أسئلة فقهية وأخرى حول قضايا الأمة أجاب عليها سماحته موجهاً أبناءه الطلاب بالتمسك بالوسطية والاعتدال. ; هذا وحضر اللقاء مدير الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور إبراهيم بن علي العبيد، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس، وجمع غفير من طلاب الجامعة.

صورة الخبر: