تحريم تفضيل الأولاد بعضهم على بعض

السؤال: 
ألاحظ أن أبي يفرق في عطية إخوتي، ويحرص على الذي يقدم له خدمات أكثر فقط. فما حكم ذلك؟
الإجابة: 
الأصل وجوب عدل الأب بين أولاده في العطاء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما رفع إليه بشير بن سعد أنه يريد أن يفضل ابنه النعمان على غيره، قال صلى الله عليه وسلم: "أكل ولدك منحتهم مثل ذلك؟" قال: لا. قال: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم"، وقال: "أترضى أن يكونوا لك بالبر سواء؟" قال: نعم، قال: "فلا إذا"، وقال: "إني لا أشهد على جور". وقال: "أشهد على هذا غيري"[صحيح البخاري الهبة وفضلها والتحريض عليها (2587)، صحيح مسلم الهبات (1623)، سنن الترمذي الأحكام (1367)، سنن النسائي النحل (3681)، سنن أبو داود البيوع (3542)، سنن ابن ماجه الأحكام (2375)، مسند أحمد بن حنبل (4/270)، موطأ مالك الأقضية (1473)] فدل هذا الحديث على تحريم تفضيل الأولاد بعضهم على بعض، فإن التفضيل يسبب القطيعة بينهم وبغض بعضهم بعضا ومفارقة بعضهم بعضا وحقد بعضهم على بعض، والعدل بينهم يسبب التئامهم وجمع كلمتهم. وقد يكون في بعض الأولاد رقة مع الأب، وبعضهم منه جفاء وعقوق، ولكن لا ينبغي أن يعالج الشر بالشر، وإنما يعالج الشر بالخير والعدل.