توحيد الفتوى.

السؤال: 
ماهو رأي سماحة الشيخ عبدالعزيز بتوحيد الفتيا في جميع الدول الإسلامية مع اختلاف الزمان والمكان؟
الإجابة: 
يا أخي توحيد الفتوى قد يكون صعبًا لأن الطلاب غالبًا منهم من تفقه على المذهب الحنفي ومنهم من تفقه على المذهب المالكي والشافعي والحنبلي، لكل منهم اتجاهاته. المهم حث المفتين عنوما على أن تكون الفتاوى موافقة للكتاب والسنة وألا يكون شذوذ في الفتوى وألا يحمل على أمر خطير، والمفتون بالأحكام الشرعية إذا اجتهد المجتهد منهم فأصاب فله أجران وإن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد، المصيبة أن نفتي بغير علم، أو أن نلغي الأحكام الشرعية ونستبدلها بآراءنا وأهواءنا، فمتى وجد الدليل من الكتاب والسنة وجب العمل والفتيا به، وأقوال الرجال وآراءهم تعرض على الكتاب.