حكم الجلوس إلى القصاصين والوعاظ؟

السؤال: 
هل من نصيحة من سماحتكم للشباب الذين أكثر بعضهم الجلوس إلى القصاصين والوعاظ، وآثروا ذلك عن الجلوس عند العلماء الربانيين.
الإجابة: 
الوعاظ والقصاص إذا كانوا أهل اعتدال في قصصهم ومواعظهم، فالإنسان جاء يستفيد من مواعظهم وتذكيرهم، لكنه لا يقدمهم على علماء الفقه والحديث، فإن هؤلاء وعاظ وجزاهم الله خير استمع منهم لعلي أتأثر بشيء من مواعظهم؛ لكن العلم الشرعي الفقه في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم مقدم على غيرها، فالإنسان يجمع يحضر عند هؤلاء ليستفيد ما يلين قلبه، ويستقيم حاله، ويذهب إلى علماء الفقه والحديث ليستفيد من الأحكام الشرعية، هؤلاء في جانب السلوك، وهؤلاء في جانب الأحكام الشرعية. ; ;