حكم العلاقة بين الجنسين

السؤال: 
ما حكم العلاقة بين الجنسين؟ مع العلم أن النية صالحة وليست خبيثة.
الإجابة: 
الواجب على الرجل أن لا يلتقي مع المرأة الأجنبية عنه، ويجب عليه الحذر من أن يختلي بالمرأة ومن أي التقاء ومن أي محادثة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما". [سنن النسائي تحريم الدم (4083)، مسند أحمد بن حنبل (2/339)] ويقول عليه الصلاة والسلام: "وإياكم والدخول على النساء". قيل: أفرأيت الحمو؟ قال: "الحمو الموت".[صحيح البخاري النكاح (5232)، صحيح مسلم السلام (2172)، سنن الترمذي الرضاع (1171)، مسند أحمد بن حنبل (4/149)، سنن الدارمي الاستئذان (2642)] ويقول الله تعالى لنساء نبيه: (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ) [سورة الأحزاب:32] فالذي ينبغي: أن الرجل يأخذ بالحزم والبعد عن محادثة النساء، فإن المحادثات قد تؤدي إلى ما هو أشر منها؛ فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. وإغلاق وسائل الشر من أسباب السلامة بتوفيق الله. ومن فتح على نفسه باب شر يوشك أن يلج فيه، إلا من عصمه الله. نسأل الله العصمة والهداية .