حكم ترك النساء وحدهم في السفر

الإجابة: 
السؤال: امرأة تسافر مع محرمها في رمضان إلى مكة وتبقى مع بعض النساء في منزل مؤجر لهن، ويعود المحرم إلى بلده، فإذا انقضى رمضان عاد المحرم ثم أخذ النسوة إلى بلدهن، فهل تأثم هؤلاء النسوة؟ وهل يعد هذا سفرا محرما، نرجو الإفادة؟ جزاكم الله خيرا. الجواب: الأولى للنسوة ألا يبقين في المكان زمنا طويلا، كشهر بدون محرم؛ فإنهن قد يحتجن إلى أشياء، والمحرم في وجوده قريبا منهن يقضي حاجاتهن ويساعدهن، وبقاؤهن بلا محرم وإن كان في مكة، فبقاؤهن هناك ليس من المصلحة، وإذا لم يكن معهن محرم فبيوتهن خير لهن .