حكم شراء البطاريات المعطلة عن طريق بيع السلم

السؤال: 
رجلٌ يشتري البطاريات المعطلة ثم يقوم ببيعها فوجد رجلاً آخر وقال له : ادفع لي عشرة آلاف مقدماً وأنا أقوم بتجميع البطاريات وأخصمها من المبلغ حتى تنتهي العشرة سواءٌ أطالت المدة أم قصُرت على دفعات ، المشتري يسأل ويقول : هل هذا الشراء جائز ، أم أنه من الإحتكار بالنسبة للمشتري وبيع ما لا يملك بالنسبة للبائع ؟
الإجابة: 
هو في الحقيقة الذي يشتري البطاريات المعطلة إن كان يريد أن يبيعها ويغش الناس بها من غير أن يبيِّن فلا شك أن هذا خطأ ومن غشنا فليس منا وسيُكتشف غشه في الحال لأنه لا يجوز له ذلك واكتشاف هذا الأمر سيكون سهلاً إن شاء الله ، لكن سؤاله : الرجل عرض عليه وقال أعطني عشرة آلاف وأنا أجمِّعُ لك البطاريات المعطلة وأنزِّل من هذه العشرة إلى أن تنتهي ، الحقيقة هذا عقدٌ على مجهول غير معلوم ، فهذا عقد غررٍ لا يجوز .