حكم قراءة القرآن الكريم إذا كانت المرأة في عذرها

السؤال: 
ما حكم قراءة القرآن الكريم إذا كانت المرأة في عذرها؛ علما بأننا ندرس في المدارس؟ وكيف يكون الحال عندما يكون الدرس درس قرآن؟
الإجابة: 
تقرأ القرآن وتضع على يديها حاجزا تمسك به المصحف ولعل هذا جائز عند الاضطرار وإلا فالأولى عدم القراءة مع الحدث الأكبر لكن إذا اضطرت الطالبات للقراءة ولا سيما أيام الامتحان وكان الأمر ضروريا فلعل قراءتها وهي تمسك المصحف بحائل لا بأس به أو قراءته غيبا فإنه لا بأس به؛ لأن الحائض حدثها ليس بيدها رفعه ومدته تطول غالبا.