حكم من يحلف بالحرام

السؤال: 
ما حكم من يحلف بالحرام، أو يقول: حرام لا أذوق هذه الذبيحة ؟ هل يعتبر هذا يمينا ؟ جزاكم الله خيرا.
الإجابة: 
الله جل وعلا قال في كتابه العزيز: (يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [سورة التحريم:1] (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ) [سورة التحريم:2]، ومن أسباب النزول أنه -صلى الله عليه وسلم- حرم على نفسه العسل، فأنزل الله على نبيه -صلى الله عليه وسلم-: (لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [سورة التحريم:1] (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ) [سورة التحريم:2]، وهي الكفارة، فمن حرم المباح على نفسه فليكفر كفارة اليمن بأن يطعم عشرة مساكين، لكل مسكين نصف صاع، وهو ما يعادل كيلو ونصفا أرزا، أو يكسو عشرة مساكين، أو يعتق رقبة، فإن عجز عن ذلك كله فليصم ثلاثة أيام.