سماحة المفتي: الدعوات التي يتداولها دعاة الفتنة وأعداء المملكة من دعوات الجاهلية، وضد المواطن وأمنه ودينه.

أكد سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ أن الدعوات التي يتداولها دعاة الفتنة وأعداء السعودية من دعوات الجاهلية والضلال، مشددًا على حُرمتها وقبحها، ومحذرًا منها، داعيًا المولى - عز وجل - أن يديم أمن واستقرار بلادنا، ويحفظ ولاة الأمر.وقال سماحته: "مجتمعنا السعودي مجتمع متكاتف ومتعاون ومتراحم،  مجتمع يدين لله بالإسلام وللنبي بالرسالة،  مجتمع يستظل بحكومة طيبة عادلة، تحكم بشريعة الله، وترعى بها مصالح أمنها واستقرارها" .وأضاف سماحته: "بلدنا ينعم بالأمن والخير ورغد العيش؛ ولذلك الأعداء يحسدوننا على هذه النعمة العظيمة؛ ويريدون أن تتحول بلادنا إلى فوضوية، وإلى فتن، وإلى سفك الدماء".
ووجَّه رسالة قال فيها: "يا أيها المسلم والمسلمة: اعلم أن هذه الدعوات ضدك، وضد أمنك ودينك وعقيدتك وأخلاقك، واعلم أنها من دعوات الجاهلية والضلال؛ فيجب تأييد الدولة فيما تقوم به من أجل الأمن والاستقرار، وما تبذل من جهود في سبيل راحة المواطن".

وأضاف قائلا: "هذه الدعوات دجالة، تقوم بها فئات حاقدة، يجب تجنب هذه الأشياء وحرمتها وقبحها؛ فهي لا خير فيها، ولا فيمن دعا إليها؛ فهم دعاة فتنة وشر وفساد؛ فاحذروا منهم".

صورة الخبر: