سماحة المفتي لضيوف الرحمن: لا تتخذوا الحج موسماً للشعارات الجاهلية والآراء الحزبية

دعا سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المسلمين حجاج بيت الله الحرام، إلى التوحد والتعاون والتناصح في موسم الحج، وعدم اتخاذ هذه الشعيرة العظيمة موسماً "لشعارات الجاهلية وأراء حزبية ودعوات مضللة"، تفرقّ من خلالها "فئة ضالة، بين جمع المسلمين ويشتتون كلمتهم ويوغرون الصدور على حكامهم وشعوبهم". ; وقال سماحته في خطبة الجمعة التي ألقاها في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض: "إن هذه الفئة الضالة لم تأت إلى الحج إلا للفسوق والطغيان. يرفعون فيها شعارات ويسيئون للأمة ويعكرون صفو حجها، لكن الجهات المعنية منتبهة أشد الانتباه". ; وأضاف سماحته: "إن الناس في الجاهلية كانوا يعمرون الحج بالتفاخر بأنسابهم وأحزابهم وقصائدهم، فجاء الإسلام ليعوضهم بحج البيت، فنحن مسلمون لم نأت نفرق الكلمة ولا نحدث صدعاً بيننا وبين شعوبنا وقادتنا. أتينا لتتحد صفوفنا وتجتمع كلمتنا ونتعاون و نتناصح ونستغل هذه الفرصة باجتماع الكلمة والتعاون والتناصح والحوار الهادف إلى الحق وإبطال الباطل، أما رفع الأعلام الجاهلية والصراخ والتواصل بالفتن هذا أمر غير صحيح". ; وخاطب حجاج بيت الله: "إخواني احترموا في الحج أنظمة المرور وماوضع لكم من نظام وكفوا عن ما يعنيكم واشتغلوا بما ينفعكم. نحن لم نأت للطعن بأحد أو الترويج لرأى فاسد، فإن سلف الأمة وعلماءها يعدون الحج ملتقى لهم للتفاهم والتعاون والتدابر، أما أن نتخذ شعارات الجاهلية وأعلاما جاهلية. هؤلاء الفئة الظالمة لا بد أن تعامل بعقوبة بالدنيا والآخرة لأن الله ضمن لأهل البيت الأمن".

صورة الخبر: