شرح حديث: «إِنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»

السؤال: 
مستمعٌ يطلب شرح حديث: «إِنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»؟
الإجابة: 
هذا الحديث حديثٌ عظيم، وهو من عموم الأحاديث التي عليه قام الدين، ومعناه: أنَّ الأعمال بالنيَّة، إنما الأعمال بالنيات، الأعمال بالنيات، بالمقاصد، لا بالظَّاهر، لكن بالمقاصد، «إِنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ;وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى»، فإنما الأعمال صحتُّها، أو فسادها، قائمٌ على النية، فعملٌ لله، أردت به الرياء والسُّمعة لا خير فيه، باطل، ولو عملت ألف حسنة، مدام عملك مولله، لا ينفع، لابد أن يكون نية صالحة، تريد بعملك الله والدار الآخرة، فإذا عملت عملًا صالحًا وطيب لكنه مرادٌ به تسميع المخلوقين، أو التَّزلُّف لهم، فهذا عملٌ باطل.