شروط المسح على الخفين.

السؤال: 
ما هي شروط المسح على الخُفيِّن؟
الإجابة: 
أولًا المسح على الخٌفين رُخصة، رخَّصها رَسُول اللهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -لنا، هو القائل: « إنَّ اللهَ ;يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى رُخَصُهُ، كَمَا يَكْرَهُ أَنْ تُؤْتَى مَعْصِيَتُهُ»، والمسح على الخُفَّين ثابتٌ بسنة النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – القوليَّة، والفعليَّة، يقول – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: « يَمْسَحُ الْمُسَافِرُ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيهِنَّ، وَالْمُقِيمُ يَوْمًا وَلَيْلَةً» قال المغيرة: «كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَأَهْوَيْتُ لِأَنْزِعَ خُفَّيْهِ فَقَالَ ;دَعْهُمَا فَإِنِّي أَدْخَلْتُهُمَا طَاهِرَتَيْنِ فَمَسَحَ عَلَيْهِمَا»، فالمسح على الخف، إذا كان الخُفُّ سليمًا من الشقوق الكثيرة، خفٍّ مباحٍ، صفيقٍ، سابغٍ للكعبين لبسهُ على طهارة كاملة، يومًا وليلة إن كان مقيما، وثلاثة أيام ولياليها إن كان مسافرا، تبدأُ المدة من حين المسح على الخفين للجميع، وفق الله الجميع لما يرضي الله.