صلاة المرأة بعد عذرها الشرعي

السؤال: 
أخت من القصيم البكيرية، تسأل وتقول: إذا طهرت المرأة في وقت الظهر، هل تصلي الفجر والظهر جميعا في وقت صلاة الظهر، أم تصلي الظهر في وقتها، والفجر تصليها مع الفجر في اليوم الثاني؟
الإجابة: 
إذا طهرت من الحيض بعد دخول وقت الظهر فلا يلزمك إلا صلاة الظهر، أما الفجر فقد انتهى وقتها بطلوع الشمس فلا صلة للفجر بصلاة الظهر، وإنما العلماء قالوا: إن الحائض إذا طهرت في آخر وقت العصر فإنها تصلي الظهر والعصر، وإذا طهرت قبل طلوع وقت الفجر فإنها تصلي المغرب والعشاء، قالوا: لأن العصر والظهر يجمعان تقديما أو تأخيرا والمغرب والعشاء يجمعان تقديما وتأخيرا، فإذا طهرت الحائض قبل خروج وقت العصر فإنها تصلي الظهر والعصر معا؛ لأن الوقتين كوقت واحد، وكذلك إذا طهرت قبل أن يطلع وقت الفجر فإنها تصلي العشاء وما يجمع إليها قبلها وهي المغرب، هكذا أفتى الصحابة رضي الله عنهم.