عدم اهتمام بعض الدعوات بالتوحيد

السؤال: 
عدم اهتمام بعض الدعوات بالتوحيد، هل يكون مدعاة للتحذير منهم، لأنهم يقولون: نحن في بيئة لا يوجد فيها شرك؛ فنحن قد كفينا هذه الأمر؟
الإجابة: 
يا أخواني التوحيد أصل الأصول أساس الملة والدين الله ذكر به نبيه: ( فاعلم أنه لا إله إلا الله )، ;مع أنه الداعي إلى توحيد الله فلا بد من تذكير التوحيد، ولا بد للدعاة أن يجعلوا التوحيد نصب أعينهم في أحاديثهم كلها قلت أو كثرت، وأن لا يهملوا التوحيد من ألسنتهم أبداً؛ فإن عدم الاهتمام به قد يجعله ناقصاً في أنظار بعض الناس وهذا خطأ، بل ينبغي بل يتأكد على الدعاة أن يبدءوا بالتوحيد في كل أحوالهم، ورحم الله شيخنا عبد العزيز بن باز غفر الله له لقد سمعناه في محاضراته يجعل التوحيد مفتاح دعوته وأحاديثه ورسائل كثيرة له محاضرات ألقيت كلها في التوحيد؛ فرسالته العقيدة السليمة وما يضادها محاضرة قيمة في قرابة مئة صفحة ألقاها في النادي الأدبي بمكة في أظن عام خمس وأربع و أربع مئة، وصارت رسالة ذات قدر وشأن ألقاها في التوحيد وخصص محاضرته لها، بل كتبه -رحمه الله- التي سمعناها وقرأناها وسمعنا منه محاضراته كلها تهتم بالتوحيد دعوة وتعليماً وتدريساً، وهذا هو خلق أهل العلم والفضل، وأئمة الدعوة -رحمهم الله- الاهتمام بالتوحيد والعناية به، وينبغي لنا إذا رأينا من أي طائفة من إخواننا كسلاً في التوحيد، أن ننصحهم، ونتعاون ونوجههم، ونبين لهم أن الاهتمام بهذا التوحيد من أجل الأمور.