قيام الليل

السؤال: 
أنا أقوم قبل الفجر بساعة وأصلي ما شاء الله من الركعات، وبعد ذلك أصلي ركعتي الوتر قبل الفجر، ما عدا يوم الأربعاء والخميس لا أقوم إلا الفجر؛ لأنني أتأخر في النوم حتى الساعة الثانية عشرة ليلا؛ فأصلي قبل أن أنام ما شاء الله من الركعات، ثم أوتر وأنام حتى الفجر وأصلي الفجر مع الجماعة، هل هذا يعتبر من قيام الليل ؟ جزاكم الله خيرا.
الإجابة: 
نعم، يعتبر من قيام الليل، وفعلك هذا من باب الحزم، ولهذا النبي -صلى الله عليه وسلم- أوصى أبا هريرة أن يوتر قبل أن ينام، قال العلماء: لأنه كان يشتغل بمدارسة الحديث؛ فيخشى أن يغلبه النوم ولا يوتر، وصنيعك هذا جيد فلازمه، أرجو الله أن يثبتك على عملك، ويتقبل منا ومنك.