كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ

السؤال: 
يقول الله تعالى: (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) [سورة القصص:88] ما معنى هذه الآية ؟
الإجابة: 
المفسرون لهم في معنى هذه الآية قولان ذكرهما الإمام الطبري في تفسيره حيث قال: " واختلف في معنى قوله (إِلَّا وَجْهَهُ) فقال بعضهم معناه: كل شيء هالك إلا هو. وقال آخرون معنى ذلك: إلا ما أريد به وجهه، واستشهدوا لتأويلهم ذلك بقول الشاعر: أستغفر الله ذنبا لست محصيه رب العبــاد إليـه الوجـه والعمـل وابن كثير رحمه الله لما ذكر قولي العلماء في تفسير الآية عقب بكلام حسن فقال: (هذا القول - يعني به القول بأن المراد ما أريد به وجهه - لا ينافي القول الأول - ويعني به القول بأن المراد كل شيء هالك إلا هو - فإن هذا إخبار عن كل الأعمال بأنها باطلة إلا ما أريد به وجه الله تعالى من الأعمال الصالحة المطابقة للشريعة، والقول الأول مقتضاه أن كل الذوات فانية وزائلة إلا ذاته تعالى وتقدس فإنه الأول والآخر الذي هو قبل كل شيء وبعد كل شيء) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى - وهو جمع طيب حسن، والله أعلم.