(لا تحسبوه شراً لكم بل هو خيرٌ لكم )

السؤال: 
كيف يمكن أن نجعل من مثل هذا العدوان على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سبباً لنهضة أمة الإسلام؟
الإجابة: 
يا أخواني: الله جل وعلا؛ قال لنبيه؛ في قصة الإفك: (إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خيرٌ لكم) ، وقال: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا). يا إخواني، لما وقع هذا العدوان من هذا الكركتير الذي نشر في بعض الصحف الأوربية؛ أيقظ في المسلمين أمراً عجيباً؛ ; أيقظ في قلوبهم حياة طيبة؛ وإيماناً طيباً، وانتباه، واهتماماً، وغيرة ، وحمية لهذا النبي الكريم. هذا في حد ذاته خير لا نشك أن أعداء الإسلام يسبون النبي؛ الساكت، والمتكلم منهم إن لم يسبوه قولاً ؛ سبوه بالفعل. خالفوا شرعه ، وعادوا شرعه؛ لكن هذه القضية أحدثت في الناس اجتماعاً ، وتآلفاً ، وتكاتفاً ، وتناصراً ، والتقاءً على هدف واحد، هو الدفاع عن هذا الدين؛ فلعلها إن شاء الله يقظة في القلوب؛ تدعونا إلى العودة إلى السنة ، والتمسك بها ، والعمل بها ، وتطبيق هدي النبي على حياتنا ؛ لأن الغاية هو أن نعمل، لا أن نستنكر فقط ؛ استنكارنا بلا رجوع منا للحق لا يكفي؛ ; بل ينبغي أن نفهم، ; ونعلم أن هذا الدين له أعداءه ؛ كما قال الله : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)، وأننا مهما أردنا أن نحاورهم، أو أن نلتقي معهم ؛ فلا يمكن. لأن ما في قلوبهم؛ كما قال الله: ( قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر)؛ فعلينا أن نتبع سنة نبينا، ونعود إليها فعلاً ، وقولاً. لا مجرد القول، ; لكن ننصر بالإتباع، والإقتداء، والتأسي.