مفتي المملكة: لا ينبغي المغالاة في حملات الحج وعلى أصحابها الوفاء بالوعود

حذر مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ من المغالاة الزائدة في أسعار حملات الحج والتي تثقل كاهل الناس من ذوي الدخل المحدود والفقراء.

 

وشدد آل الشيخ على ملاك وأصحاب حملات وشركات الحج على الوفاء بوعودهم وعهودهم للحجاج في تقديم أفضل الخدمات كما التزموا بذلك لهم.

 

وقال في برنامج فتاوى على القناة السعودية الأولى في توجيه بخصوص غلاء أسعار الحملات عند بعض الشركات " الاكتساب جيد ومطلوب لكن المبالغة الزائدة ما يصلح، يعني كونهم يطلبون مبالغ كبيرة تثقل كاهل الناس فهذا صعب".

 

وأضاف بقوله: لا بأس يتاجرون ويستفيدون، لكن عليهم أن يلاحظوا أن الذين جاءوهم ويرغبون بالاشتراك معهم في الحملات هم من المستحقين والفقراء فعليهم أن يساعدوهم بألا يكلفوهم ما لا يطيقون".

 

وحذر مفتي عام المملكة أصحاب الحملات الذين ينقضون العهد مع الحجاج بسوء وقلة الخدمات التي وعدوهم بها بأن ذلك ليس من أخلاق وصفات المؤمنين وقال : "من أخلاق المؤمن بأنه إذا ائتمن أدى الأمانة وإذا وعد أوفى بالوعد".

 

وأشار إلى أن بعض أصحاب الحملات هداهم الله يضعون مواصفات خاصة للخدمات في حملاتهم من مسكن وأغذية ومواصلات متميزة ثم يفاجأ الحجاج بخلاف ذلك من نقص وقصور في الخدمات!

 

وفي ختام تصريحاته أوصى مفتي عام المملكة أصحاب الحملات بتقوى الله وتأدية الأمانة بتقديم الخدمات التي وعدوا بها الحجاج ومقابل ما أخذوه من أموالهم أو بالكف عن هذه الدعايات.

صورة الخبر: