مفهوم الصدقة الجارية.

السؤال: 
ما هو مفهوم الصدقة الجارية الواردة بحديث المصطفى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-؛ وكيف يكون للابن أن يعمل لوالده صدقة جارية؟
الإجابة: 
لجواب: الصدقة الجارية المستمرُّ نفعها، المتواصل عطاؤها، يقول-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: قَالَ: «إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ»، فالصدقة الجارية المُستمرُّ خيرها، مسجد بناه يُصلَّى فيه، نهرٌ أجراه، مستوصف بناه، طريقٌ شقَّهُ ومهَّده، أوقافٌ توقفُ غلَّتُها للإنفاق على المساكين والمحتاجين، وأنواع البِر، كل هذه من الصدقات الجارية المستمرُّ عطاؤها، ينفعُ اللهُ بها صاحبها مادامت هذه الصدقة مستمرّة تصحبهُ بعد موته، وفي لحده، ويشعر بذلك إن شاء الله.