من تاب تاب الله عليه.

السؤال: 
ما صحة من يقول: من تاب تاب الله عليه، هل التوبة تشمل جميع الذنوب والمعاصي، والكبائر؟
الإجابة: 
نعم، التوبة تشملُ جميع الذنوب صغيرها، وكبيرها، قليلها، وكثيرها، قال الله –جَلَّ وَعَلاَ-في كتابه العزيز: (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)، ويقول في الحديث القدسَّي: « يَا بْنَ آدَمَ ، إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ مِنْكَ وَلَا أُبَالِي، يَا ابْنَ آدَمَ، لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ، ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي، غَفَرْتُ لَكَ»، ويقول في الحديث القدسَّي الآخر: «يَا عِبَادِي، إِنَّكُمْ ;تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا, فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ»