نصيحة لمن يتعامل بالربا

السؤال: 
من عامل: كفيلنا من جنسية عربية لا يعرف الله إلا بالاسم ويعتمد على القروض الربوية ماذا نفعل مع العلم أن الخلاص منه صعب. وماذا عن حقوقنا؟
الإجابة: 
قولك يا أخي لا يعرف الله إلا بالاسم كلمة فيها مبالغة هل تقصد انه ملحد لا يؤمن بالله ولا يؤدي فرائض الإسلام، فالكلمة فيها شيء من المبالغة فنسأل الله العفو والعافية، والذي لا يعرف الله إلا بالاسم معناه أنه لا يؤدي فريضةً ولا يؤدي واجباً لا يكف عن محرم لا يؤمن بحلال ولا بحرام وأظن إن شاء الله هذا نادر ولعلك بالغة في ذلك، لا شك أن التعامل بالربا حرام وأنه كبيرة من كبائر الذنوب لكن إطلاق أنه لا يعرف الله إلا باسمه إنما يطلق على من لا يبالي بفرائض الإسلام ولا بمحرماته ينتهك المحرمات ويعطل الفرائض ويجاهر بالمعاصي والسيئات ويهمل ذكر الله ولا يتلوا كتاب الله ويتناسى كل خير هذه حالة سيئة، نسأل الله أن يعافني وإياكم من شرها، لكن يا أخي أنصحك أن لا تطلق كلمة إلا وأنت على يقين بأن صاحبك قد ارتكب المحرمات وتعطل الفرائض وأساء وأظهر عدم الالتزام بالإسلام، خذوا حقوقكم منه، وإن حصلت تعاون مع غيره فهو أفضل، لأن التعامل مع هذا الجنس من الناس والعياذ بالله، لا دين لهم ما يكن قد يؤثر عليك وقد يلجئك إلى قبول ما هو عليه من الخطأ مما عليه، فهذا النوع من الناس لو بحثت عن غيرهم لعله أصلح لدينك ودنياك.