نية الإمام في الصلاة

السؤال: 
دخلت لأصلي الظهر بعد ساعة تقريبا وكانت صلاة الجماعة قد انتهت، وبينما كنت الركعة الأولى دخل اثنان واقتديا بي، علما أنني لم أكن أنوي صلاة جماعة في هذه الحال، هل تصح صلاتهما أو لا، نرجو البيان والإيضاح ؟
الإجابة: 
الصحيح أنه لا تشترط نية الإمام الإمامة، بل يصح أن يـؤم قوما وإن لم ينو الإمامة كما في الصورة المذكورة في السؤال؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قـام ليصلي الليل؛ فلما كبر قام ابن عباس -رضي الله عنه- عن يساره؛ فأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- بأذنه وجعله عـن يمينه، [صحيح البخاري العلم (117)، صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (763)، سنن النسائي الإمامة (806)]. والظاهر من هذا الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم ينو الإمامة بابن عباس -رضي الله عنهما-، وأنه لم يدخل معه إلا بعد أن كبر وصلى بعض الصلاة؛ فلم يعلم أنه سيصلي معه. وعليه فصلاتكم صحيحة جميعا، لكن أنصحكم بالحرص على المواظبة على صلاة الجماعة في المسجد والحذر من التأخر عنها؛ لأن الصلاة مـع الجماعة في المسجد واجبة فاحرصوا عليها وفقني الله وإياكم لكل خير.