ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا

السؤال: 
هل قيام الثلث الأخير أفضل ؟ مع توضيح الساعة التي يكون فيها الثلث الأخير.
الإجابة: 
النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له ؟ ومن يسألني فأعطيه ؟ ومن يستغفرني فأغفر له ؟" [صحيح البخاري التوحيد (7494)، صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (758)، سنن الترمذي الدعوات (3498)، سنن أبي داود السنة (4733)، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1366)، مسند أحمد (2/487)، موطأ مالك النداء للصلاة (496)، سنن الدارمي الصلاة (1479)]. والثلث الأخير يختلف باختلاف الفصول الشتاء والربيع والصيف والخريف، فلا تستطيع أن تضبطه بساعة معينة، والضابط في هذا أن تجمع ساعات الليل من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وتقسمها أثلاثا، وبهذا يتبين لك الثلث الأخير من كل ليلة.