هل يجوز الدعاء في السجود بأمور الدنيا ؟

السؤال: 
هل يجوز الدعاء في السجود بأمور الدنيا ؟
الإجابة: 
السنة أن يبدأ المصلي في سجوده بالأذكار الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ فيبدأ بقول: سبحان ربي الأعلى، يقولها عشر مرات هذا هو الكمال، قال العلماء وأدنى الكمال في ذلك تكرارها ثلاث مرات، والمجزئ منها مرة واحدة. ودليل هذا ما جاء عند الخمسة إلا الترمذي، عن حذيفة رضي الله عنه في حديث صلاته مع النبي صلى الله عليه وسلم بالليل قال: (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فكان يقول في ركوعه: سبحان ربي العظيم، وفي سجوده: سبحان ربي الأعلى. .. ) [صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (772)، سنن الترمذي الصلاة (262)، سنن النسائي الافتتاح (1008)، سنن أبو داود الصلاة (871)، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (888)، مسند أحمد بن حنبل (5/398)، سنن الدارمي الصلاة (1306)] الحديث. وفي حديث عقبة بن عامر قال: لما نزلت: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى) [سورة الأعلى:1] قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجعلوها في سجودكم". [سنن أبو داود الصلاة (869)، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (887)، مسند أحمد بن حنبل (4/155)، سنن الدارمي الصلاة (1305)] ودليل كون الكمال عشرا ما رواه أحمد، وأبو داود، والنسائي عن سعيد بن جبير عن أنس قال: ما صليت وراء أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أشبه صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الفتى- يعني عمر بن عبد العزيز - قال: فحزرنا في ركوعه عشر تسبيحات، وفي سجوده عشر تسبيحات [سنن النسائي التطبيق (1135)، سنن أبو داود الصلاة (888)، مسند أحمد بن حنبل (3/225)]. ثم إذا زاد العبد بعد ذلك دعاء مأثورا أو ذكرا يشرع في السجود فحسن ومن ذلك قول: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، ومثل قول: سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي. ومثل أن يقول العبد: اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله وأوله وآخره وسره وعلانيته. ولا بأس أن يدعو العبد ربه بما شاء من حوائجه فإن الطلب من الله والتذلل له مقتضى الألوهية والتعبد لله عز وجل، وإجابة الداعي من مقتضى ربوبية الله سبحانه لجميع خلقه، ومتى استشعر العبد ذلك عظم في قلبه نور التوحيد والإيمان وفزع إلى ربه في كل ما يهمه من أمور دينه ودنياه ومن كانت هذه حاله فليبشر وليؤمل خيرا. والسجود موضع من المواضع التي يرجى فيها الإجابة فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم" [صحيح مسلم الصلاة (479)، سنن النسائي التطبيق (1120)، سنن أبو داود الصلاة (876)، مسند أحمد بن حنبل (1/219)، سنن الدارمي الصلاة (1325)].