الرشوة

السؤال: 
ما المقصود بالرشوة؟ وما هو مفهومها؟ ومن اضطر لها هل يجوز له أن يستخدمها؟
الإجابة: 
الرشوة حقيقتها: دفع مبلغٍ من المال لأجل اقتطاع حق مسلمٍ، أو تأخيرحقه، أو إيقاع الظلم والعدوان عليه، يدفع هذا الراشي هذا المال لصاحب النفوذ، صاحب النفوذ هو المرتشي؛ يقبل الرشوة، يُعطى الرشوة أن لا ينفذ الحق الواجب تنفيذه، أو يظلم أحدًا بغير حق، أو يؤهل من ليس على العمل، أو يقدَّم في الأمانة من ليس أهلًا لها، فهذه رشوة يأخذها المنفذ لأمور: إمَّا لأن يتغاضى عن حقٍ لأجل حق، أو يأخذها ليقدَّم من هو ليس كفؤ، أو يأخذها للتهاون والتغاضي عن تنفيذ المشاريع العامة الأمة، فيأخذ الرشوة ويوقع للمنفذ وأنه استوفى المواصفات المطلوبة وأن المشروع استكمل جميع مواصفاته وهو يعلم أن هذا خطأ، ولكن لأجل ما أخذ من مال يوقع للمنفذ أن المشروع نُفذ على أتم المواصفات وأكملها واللهُ يعلم ثم هو يعلم أنه كاذبٌ فيما قال. أو أن يقدَّمُ من ليس كفؤًا على أنه كفؤ، أو حق مسلمٍ على أحد يحاول تأخير هذا القضاء وعدم البتَّ فيه، كل هذا من الضلال، أن الرشوة داءٌ عضال يستغلها المنفذ لمصالحه الخاصة، مع عدم مبالاته بظلم للناس وإيذائهم.