التوجيه الشرعي عام للرجل والنساء

السؤال: 
سائلة تقول: لماذا تركيزكم على الزوجات في التوجيه والإرشاد، ولماذا الزوج ليس له نصيبٌ من ذلك؟
الإجابة: 
الشرع يوجه الأزواج جميعًا؛ لم يخصُّ أحد الزوجين بل يُعم الجميع، وإذا قال الله: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ)، ولهن الزوجات من المعروف مثل الذي عليهن، وقال: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)، فالتوجيه الشرعي عامٌ للنساء والرجال، يوجه الرجل للقيام بحق الزوجة، واكرامها والصبر عليها، وتحملها ورعايتها في ضعفها وقلة صبرها، كذلك تُرشد المرأة إلى الصبر والتحمل، وطاعة الزوج وخدمته والقيام بواجبه، هكذا الشرع لابد من التوازن بين إرشاد الزوج والزوجة. ولسنا نقف مع جانب دون الآخر! فالشرع فيه تأديبٌ للجميع، للزوج وللمرأة. ;