ولي العهد: زار مفتي المملكة والشيخ الفوزان.. والتقى رئيس هيئة الأمر بالمعروف

زار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا - حفظه الله - مساء أمس سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ في مقر إقامته بمشعر منى. ; وألقى سماحة مفتي عام المملكة الكلمة التالية: أنعم الله عزوجل على هذه البلاد نعما عظيمة يجب علينا شكرها والثناء عليه بها ، قال تعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ) وشكر نعم الله يكون بالاعتقاد بالقول والعمل. ; ولاة الأمر حريصون على خدمة الحرمين الشريفين.. ونحن يد واحدة ضد الفئة الباطلة صاحب السمو ..موسم الحج لهذا العام مر في خير وعافية وبسكون واطمئنان بفضل الله ثم بجهود جبارة متوالية دؤوبة، والله سبحانه وتعالى اختاركم لهذا الأمر العظيم - خدمة بيت الله الحرام والمسجد النبوي وأجلكم بذلك. ; نشكركم على جهودكم وأعمالكم وأقوالكم، وماتقومون به من مكافحة للمخدرات والمسكرات أمر تشكرون عليه، وحماية الأوطان من الأعمال الخبيثة والسيئة يقوي الأوطان ويثبت الأمن والاستقرار. أعداؤنا بذلوا كل جهودهم ضدنا فكريا واقتصاديا وأخلاقيا ولكن لم ينجحوا في ذلك لأن الأمة الإسلامية على عقيدة سليمة ثابتة لاتؤثر عليها أعمال هذه الفئة الباطلة. ; آل الشيخ: أعداؤنا بذلوا كل جهودهم ضدنا ولم ينجحوا لأن الأمة الإسلامية على عقيدة سليمة صاحب السمو.. إن الملك سلمان اختاركم انتم وولي ولي العهد لهذه البلاد لتكون إن شاء الله على منهج، ومنهاجا للأمة الإسلامية المتماسكة. فاتقوا الله واعلموا أن كل ما عملتم من عمل للحجاج فستتزودن من عملكم وحسناتكم يوم القيامة. ولم يكن للحرمين الشريفين حماية بعد الخلفاء الراشدين حيث كثرت الفتن والمصائب وقطاع الطرق فجاء حكام هذه البلاد وصانوا الحرم وعملوا أعمالا جليلة لخدمته. ونسأل الله أن يوفق حكومة خادم الحرمين الشريفين لكل مافيه خير وصلاح للأمة الإسلامية. ; كما زار سمو ولي العهد، عضو اللجنة الدائمة للإفتاء عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان في مقر إقامته بمشعر منى. ; الشيخ الفوزان: المملكة هي العين الباصرة للعالم الإسلامي واستقرارها ونجاح الحج يغيظ الأعداء وقد ألقى سماحة الشيخ الدكتور الفوزان كلمة حمد في مستهلها الله عز وجل على ما أنعم به على هذه البلاد لخدمة الحجاج والمعتمرين، مشيدا بالتنظيم الذي يشهده حج هذا العام والأعوام السابقة. ; وأكد أن المملكة العربية السعودية هي العين الباصرة للعالم الإسلامي واستقرارها ونجاح أعمال الحج يغيظ الأعداء والمتربصين. ; ودعا الله عز وجل أن يعين ويوفق حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة الحجاج والمعتمرين، مؤكداً أن هذا الأمر به الأجر العظيم والمثوبة من الله عزوجل. ; من جانبه، قال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز: "إن كل شيء في هذا البلد قام على أسس من العقيدة الإسلامية وعلى الجد والحزم بضوابط تضمن أمن وأمان المواطن وتدحض كيد المتربصين ببلادنا. ; وأضاف سموه: "إن سيدي الملك سلمان أطال الله في عمره دائما يكرر تأكيد لقبه أنه خادم الحرمين الشريفين وهذا يدل على حرص ولاة الأمر على خدمة الحرمين الشريفين". ; وفي تعليق لسمو ولي العهد على الفئة الباطلة التي تسعى لخلق الفتن قال سموه: بما أننا يد واحدة متكاتفون؛ لن يكون لهم بيننا أي دور والحمد لله، وقد استطعنا بفضل الله ثم بجهود إخوانكم رجال الأمن وأبنائكم من دحر كيدهم. ; أما في الحج فالحمدلله فإن كل قطاعات الدولة تعمل وفق منظومة متناغمة بين بعضها البعض وهذا هو المهم. ; رافق سموه خلال الزيارتين صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار سمو وزير الداخلية، والمستشار بالديوان الملكي عبدالله بن عبدالرحمن المحيسن. ; من جهة أخرى، التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا حفظه الله في مكة المكرمة مساء أمس رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند الذي شرح لسموه جهود هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حج هذا العام التي أسهمت مع القطاعات الحكومية الأخرى في تيسير مهمة الحج لحجاج بيت الله الحرام. ; وأثنى سمو ولي العهد على ما يقدم من جهود، مؤكدا أهمية تقديم كل ما يعزز تأدية الحجاج لمناسكهم بيسر وسهولة.

صورة الخبر: