حقيقة التوكل على الله

السؤال: 
أثابكم الله أبو جميل من الدمام يقول : ما هي حقيقة التوكل على الله سبحانه وتعالى وهل للتوكل عقيدة خاصة بذلك ؟
الإجابة: 
معنى التوكل : تفويض الأمر إلى الله والاعتماد على الله ، والاعتقاد الجازم التام أن آجالنا وأرزاقنا كلها بيد الله –عزوجل- ، وسائرون على ما خلقنا * فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى* وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى* فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى* وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى* وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى* فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى* التوكل تفويض الأمر إلى الله؛ بمعنى : أنك تعبد الله تصلي وتصوم ، وتزكي وتحج وتعتقد أن هذه طاعة لله ، وأن تتوكل على الله في أن الله يقبلها منك ، أويردها عليك؛ فإن الله يقول : * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ *.  أنت تعمل وتحرث وتزرع وتتجر وأنواع المهن وأنت متيقن ومتوكل على الله ، وراجياً بأن يعينك الله ويوفقك تبذل الأسباب النافعة مع الاعتماد على الله والالتجاء على الله وأنك لا تستطيع أن تستقيم بنفسك بل لابد من توفيق الله لك وعونه لك وهدايته لك.  فالتوكل أصل الإيمان ، وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين حقا ، فتوكلوا على ربكم واعلموا أن أرزاقكم أجل بيده ، فأقبلوا عليه واعبدوه واستعينوا وتوكلوا عليه وفوضوا كل أموركم إليه .