الطهارة من أكل لحم الإبل.

السؤال: 
سائل يسأل عن: أَكَلَ لحم الجزور- الأبل- ولم يعلم بذلك أنه يجب أن يتوضأ، وقد صلى عدة صلوات بوضوئه الذي كان قبل أن يأكل لحم الجزور، هل يلزمه إعادة الصلوات التي صلَّاها بعد أكله الأبل؟
الإجابة: 
الجواب: في الحقيقة أكل لحم البل من نواقض الوضوء؛ سُئل رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «أَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الْغَنَمِ؟ قَالَ: إنْ شِئْت تَوَضَّأْ، وَإِنْ شِئْت فَلَا تَتَوَضَّأْ، قَالَ:أَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الْإِبِلِ؟ قَالَ: نَعَمْ، تَوَضَّأْ مِنْ لُحُومِ الْإِبِلِ»، فالذي يرى أن لحوم الأبل ناقضًا من نواقض الوضوء، يقول أن الصلوات التي صليت بعد أكل لحم الجزور يجب أن تُعاد، وهذا ابراءً للذمة.