الحكمة من زكاة الفطر

السؤال: 
ما الحكمة من زكاة الفطر ومتى يبدأ دفع الزكاة للفقراء؟
الإجابة: 
الجواب: يقول -صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- في زكاة الفطر: «أَغْنُوهُمْ عَنْ السُّؤَالِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ»، ويقول ابن عباس: «فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ، طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ» فزكاة الفطر تجبر نقص صيامنا وما وقع من خلل من غيبة أو كذب أو فحش تجبر نقص صيامنا، زكاة فطرنا حق لإخواننا المستحقين والمساكين إذ يغنيهم في يوم العيد عن سؤال الناس ليكون العيد عيدًا للجميع، يتمتعون بنعمة الله ويبلغ الخير بفضل الله، وأيضًا شكرًا لله على إتمام الصيام والقيام وشكر لله على عود العام في سلامة وصحة في البدن وعافية وعافيتنا.